AA
خيارات مساعدة ضعاف النظر والسمع
A A
تَبايُنٌ عالٍ
رقم هاتفك

ما المقصود بنوبة الهلع؟

تتسم نوبات الهلع بوجود نوبات متكررة وغير متوقعة من القلق الشديد والتي غالبا ما يصاحبها أعراض جسدية، ومع مرور الوقت تصبح نوبات الهلع اكثر استمرارية والخوف من نوبة الهلع يصبح جزءًا لا يتجزأ من حياة الشخص؛ مما يؤدي لشعور الفرد بأنه يدور في حلقة مفرغة.

إن فريق المعالجة في مركز برايوري قادر على التعرف على المحفزات المصاحبة لنوبات الهلع، حيث يضمن الفريق أن نفهم مخاوفك وأن تكون في وضع مريح في حال رغبت في تدخلنا للمساعدة، إننا ندرك أن نوبات الهلع يمكن أن تؤثر على الأفراد بطريقة مختلفة، أحيانًا من يمر باختبار نوبة الهلع لأول مرة يشعر بأنه يتعرض لنوبة قلبية أو انهيار عصبي ولكن مع الحصول على المساعدة من خلال برايوري يمكن الحدُّ من شدة الأعراض التي تشعر بها.

معالجة نوبات الهلع

يمكن الحد من خطورة نوبات الهلع أو حتى منعها باستخدام التقنيات التي يمكن أن يدرسها المختصون المحترفون في برايوري مثل تمرينات الاسترخاء للعضلات وآليات واستراتيجيات التكيف وحضور جلسات العلاج السلوكي الإدراكي (CBT)  حيث إن هذه الجلسات تتيح لك أن تكون أكثر وعيًا وأن تفهم بصورة أكثر تعمقًا أنماط التفكير التي تتسم بالخلل والتي قد تؤدي إلى شعورك بمشاعرَ سلبية. 

يمكن الاستعانة ببعض العقاقير الطبية مع العلاج الإدراكي السلوكي كخط دفاع إضافي ضد نوبات الهلع.

ما هي  أعراض نوبات الهلع؟

في حال كنت تعتقد أنك تعاني من نوبة هلع، فقد تكون قد مررت بواحدة أو أكثر من الأعراض التالية:

  • تشنجات العضلات والارتجافات والخفقان
  • الغثيان ونوبات الدوار
  • التعرق وقصر التنفس
  • نقص التحكم والقلق الشديد
  • الانسحاب من المواقف الاجتماعية
  • القلق والاكتئاب والارتباك
  • شعور بعدم الراحة في منطقة البطن وآلام في الصدر

ما هي مُسببات نوبات الهلع؟

يمكن أن تنتج نوبات الهلع عن مجموعة كبيرة من العوامل النفسية والدوائية والبيئية

الأسباب النفسية لنوبات الهلع:

  • حالة نفسية قائمة مثل القلق أو الضغط النفسي بعد الأزمات أو الوسواس القهري.
  • الفوبيا
  • الضغط النفسي
  • التردد

الأسباب الدوائية لنوبات الهلع

  • الآثار الجانبية للأدوية
  • أعراض انسحاب الكحوليات والمخدرات أو الأدوية المسببة للإدمان.
  • استهلاك مواد كيميائية معينة 
  • الإفراط في تناول الكافيين

الأسباب البيئية لنوبات الهلع:

  • أسباب وراثية- وجود شخص قريب مصاب بنوبات الهلع
  • فقد شخص عزيز
  • مرض جسدي مزمن
  • تغيرات حياتية كبرى

ما هي طرق التخفيف من نوبات الهلع؟

إذا كنت تعاني من نوبات الهلع فإن طلب المساعدة من خبير هي أهم خطوة عليك اتخاذها لتلقي علاج نفسي يستمر أثره لفترة طويلة. ولكن هناك عدد من الخطوات البسيطة التي يمكنك اتخاذها بنفسك لتقلل من حدة أعراضك فيما بين جلسات العلاج ومنها:

  • تقليل كمية استهلاكك للكافيين والكحول
  • تجنب التدخين.
  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على قسط كافٍ من النوم.
  • قضاء الوقت مع العائلة و الأصدقاء
  • ممارسة تقنيات استرخاء مثل اليوجا

.لمزيد من المعلومات يُرجى الاتصال على الرقم  (+971) 4 245 3800 أو تقديم استمارة الاستفسار في سرية تامة وسنوافيكم بالتفاص المتعلقة بكافة سبل العلاج المُتبعة لدينا ونُقدم لكم المُساعدة اللازمة لإدارة صحتكم العقلية وقتما تشاؤون.

Tanya Dharamshi, Counsellor
تمت مراجعة هذه الصفحة من الناحية السريرية من قبل  الدكتورة/ تانيا دارامشي (حاصلة على درجة البكالوريوس في الخدمة الاجتماعية، ماجستير العلوم في الطب النفسي، مستشارة العلاج النفسي، مدينة دبي الطبية، الإمارات العربية المتحدة) في مارس 2019، ومن المقرر مراجعتها من جديد في مارس 2021. تتمتع الدكتورة/ تانيا بخبرة تزيد عن 18 عامًا في تقديم الاستشارات في مجال الصدمة النفسية، والتدخل في الأزمات وسوء معاملة الأطفال وإدمان المخدرات واضطراب الانفصام والاكتئاب والقلق والإجهاد والتوتر والحزن وعلاج الأزواج واضطرابات الحالة المزاجية والأمراض المزمنة واضطراب الإحكام. اطلع على الملف التعريفي الكامل الخاص بالدكتورة/ تانيا هنا.