Childhood Depression - Key Signs For Parents To Look Out For | Priory Wellbeing Centre Dubai Mental Health News and Blog | Priory Wellbeing Centre Dubai

يمر كل طفل بمجموعة من "المرتفعات" و "المنخفضات" الشديدة خلال تنقله في طريقه خلال مرحلتي الطفولة والمراهقة، إنه جزء عادي وطبيعي من عملية النمو. ولكن ماذا لو أصبحت الحالة المزاجية المتدنية أكثر تكرارا وشدة وطويلة الأمد؟

بدأت مشاكل الصحة النفسية مثل الاكتئاب في الظهور على نحو متزايد لدى الأطفال والشباب. وتشير الدراسات الحديثة إلى أن ما يقرب من واحد من كل أربعة شباب يعاني من أعراض الاكتئاب قبل بلوغه سن التاسعة عشر، ومن السهل فهم أسباب ذلك.

غالبًا ما يكون لدى الأطفال والمراهقين اليوم جداول مكتظة داخل المدرسة وخارجها، مع الواجبات المنزلية ومواعيد الرياضة والنوادي، ناهيك عن الالتزامات الاجتماعية والعائلية وغيرها من الالتزامات التي يتعين عليهم التعامل معها. وتأتي كل هذه الأمور بتحديات مختلفة، مثل الدخول في الجدال مع الأصدقاء والتنمر والدخول في خلافات مع الوالدين وضغط الامتحانات.

بسبب صلتها بجيل "شاشة اللمس" الحالي، ترتبط الضغوط الإضافية بوسائل التواصل الاجتماعي والتوقعات غير الواقعية وغير الصحية في كثير من الأحيان حول الكيفية التي يجب أن ينظر بها الناس للأمور ويتصرفون من خلالها.

لا يعتبر تخصيص بعض الوقت للاسترخاء والتوقف عن التفكير والاستمتاع ببعض المرح العفوي مع الأصدقاء والأسرة من بين الأمور المهمة لكثير من الشباب، إلا أنه من الأمور المهمة جدًا لتطورهم. فلا عجب إذن أن تتأثر صحتهم النفسية.

كيف يمكنني التعرف على علامات الاكتئاب لدى طفلي؟

قد يكون من المزعج أن تشاهد طفلك يعاني من حالة مزاجية متدنية وتعلوه علامات الحزن المستمر. وعلى نحو مثير للقلق، تكشف الأبحاث أن العديد من الآباء لا يدركون ببساطة المخاوف والأمور المقلقة التي يواجهها أطفالهم أو الأعراض التي يجب الانتباه إليها. إذا كيف يمكن للوالدين تحديد ما إذا كان طفلهم يظهر عليه علامات الاكتئاب وما الذي يمكنهم فعله لتقديم المساعدة؟

أي حالة صحية نفسية تبدأ في التأثير سلبًا على حياة الطفل اليومية، سواء كانت تضعف قدرته على العمل بشكل يومي مما يؤدي إلى فقدان الاهتمام بالأنشطة والهوايات التي كان يستمتع بممارستها في السابق، أو ببساطة تمنعه من تجربة أي أشياء تبعث على الفرح أو الاستمتاع، يجب أن تكون بمثابة علامة تحذير تدل على الحاجة إلى المساعدة.

بينما يختلف وضع كل طفل عن الآخر، هناك بعض العلامات الرئيسية للاكتئاب؛ علامات نفسية واجتماعية وجسدية، التي يجب على الآباء الانتباه إليها. وتشمل هذه العلامات ما يلي:

الأعراض النفسية للاكتئاب لدى الأطفال:

  • الحزن المستمر أو الحالة المزاجية السيئة التي لا يبدو أنها تزول
  • الغضب أو سرعة الانفعال أو الضجر طوال الوقت
  • البكاء أكثر من المعتاد
  • ضعف التركيز
  • مواجهة صعوبة في اتخاذ القرارات
  • الحساسية الشديدة تجاه الأخبار السيئة أو الإجابة بالرفض
  • التحدث عن الشعور باليأس أو انعدام القيمة أو الإحساس بالذنب
  • قلة الثقة أو احترام الذات
  • التحدث عن الشعور بالفراغ أو فقدان الإحساس
  • إيذاء النفس
  • الأفكار والدوافع الانتحارية
  • من الممكن أن يتعاطى الأطفال الأكبر سنًا المواد المخدرة

 

الأعراض الاجتماعية للاكتئاب لدى الأطفال:

  • عدم الاهتمام بالأنشطة أو الهوايات التي كان يستمتع بها من قبل
  • الانسحاب من تجمعات الأصدقاء والأسرة
  • تراجع الأداء المدرسي
  • إظهار سلوك تشوبه المشاكل في المدرسة

الأعراض الجسدية للاكتئاب لدى الأطفال:

  • كثرة الإصابة بالصداع وآلام المعدة
  • الإصابة بمشاكل في الجهاز الهضمي بدون سبب
  • عدم القدرة على النوم أو الغط في النوم أكثر من المعتاد
  • الأكل أكثر أو أقل من المعتاد
  • تقلبات الوزن
  • الشعور بالتعب والإرهاق طوال الوقت
  • الشعور بالضيق أو عدم القدرة على الجلوس ساكناً
  • الخمول أكثر من المعتاد
  • إيذاء النفس

كيف يمكنني مساعدة طفلي الذي يعاني من الاكتئاب؟

غالبًا ما يشعر الآباء بالارتباك والعجز التام عند مواجهة طفل يعاني من الاكتئاب. لكن الدعم والتفهم يعتبران من الأمور الضرورية لمساعدة طفلك على مواجهة مخاوفه والأمور التي تقلقه وفي إيجاد طرق صحية للتعامل معه. من الممكن أن تقدم الخطوات الأولية التالية نوعاً من المساعدة في تمهيد الطريق لإجراء مناقشة مفتوحة وصادقة مع طفلك وتساعدكما على العمل معًا لوضع استراتيجيات للتغلب على الصعوبات التي يواجهها بشكل ناجح:

  • تفاعل مع أطفالك بكل ما تستطيع. سواء أكان ذلك بعد تناول وجبة أو عند الخروج في نزهة سيراً على الأقدام. فاحرص دائما على السؤال عن يومهم وأصدقائهم وخططهم لقضاء عطلة نهاية الأسبوع وغير ذلك من الأسئلة. ومن المهم جدًا إبقاء خطوط الاتصال مفتوحة وإظهار اهتمام حقيقي بحياتهم.
  • كن على حذر من آثار وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي وعليك أن تولي اهتماماً خاصاً للمواقع التي يتعرض لها الأطفال. فالمراقبة المنتظمة وحظر الوصول إلى مواقع محددة وفرض مهلة زمنية على الأجهزة الإلكترونية هو المفتاح.
  • قم بتشجيع الأطفال على ممارسة الهوايات والاهتمامات خارج الصف الدراسي. فالرياضة والتمارين الرياضية يمكن أن تساعد في تحسين وزيادة القدرة على التكيف مع مشاكل الصحة النفسية. فقط 20 دقيقة في اليوم يمكن أن يكون لها تأثير كبير على المزاج وأنماط النوم.
  • ذكّر طفلك بأنه من الطبيعي تمامًا اختبار مشاعر قوية مثل الحزن والغضب والخوف والقلق، ولكن هذه المشاعر لا تدوم، ويمكنك القيام بأمور تساعده على التغلب على تلك المشاعر مثل مشاهدة بعض المقاطع المضحكة على يوتيوب والتحدث في بعض الأمور وممارسة التمارين معًا، حتى لو كان مجرد الذهاب في نزهة حول المبنى السكني.
  • تأكد من توافر جميع الأدوية في جميع الأوقات.
  • ذكر طفلك بأنك تحبه دون قيد أو شرط.

من الأمور الشائعة جدًا أن يتسبب الشباب في وقوع "كارثة"، لذلك عليك أن تفكر دائمًا في حدوث أسوأ السيناريوهات. ساعدهم على التخلص من الأفكار غير العقلانية واكتساب منظور حقيقي من خلال التركيز على المهارات والصفات التي يتمتعون بها ومن خلال مناقشة بعض المشاكل أو المواقف السابقة التي تغلبوا عليها بنجاح.

شجع طفلك على التفكير في بعض المخاوف والأمور المقلقة لمدة أقصاها 10 دقائق كل صباح ومساء. ثم وضعها بعيدًا في "صندوق" مجازي حتى اليوم التالي. وسيشجعه ذلك على التقسيم و "التوقف عن التفكير" في تلك الأمور.

اطلب المساعدة المهنية - من المهم للغاية أن تطلب المساعدة المهنية إذا كنت تعتقد أن طفلك مصاب بالاكتئاب. سيضمن ذلك حصول طفلك على الدعم المخصص الذي يحتاج إليه وللحيلولة دون تحول الاكتئاب لمشكلة طويلة الأمد.
تانيا دارامشي، مستشارة نفسية

تمت مراجعة هذه الصفحة من الناحية الإكلينيكية من قِبل تانيا دارامشي (حاصلة على بكالوريوس خدمة اجتماعية، وماجستير في علم النفس، مستشارة نفسية، مدينة دبي الطبية، الإمارات العربية المتحدة). تتمتع تانيا بخبرة تزيد عن 18 عامًا في مجال تقديم الاستشارات المتعلقة بالصدمات والتدخل في أوقات الأزمات وإساءة معاملة الأطفال وإدمان المواد واضطراب التعلق والاكتئاب والقلق والتوتر والحزن وعلاج الأزواج واضطرابات المزاج والأمراض المزمنة واضطراب التكيف. يمكنك الاطلاع على الملف التعريفي لتانيا بالكامل من هنا.