Speak Up – Men’s Mental Health in Dubai Mental Health News and Blog | Priory Wellbeing Centre Dubai

التعبير عن الرأي - الصحة النفسية للرجال في دبي

قد تبدو الصحة النفسية موضوعًا محظورًا ومحرمًا للرجال القاطنين في دبي. وقد تكون بماثة الشيء الذي يتظاهر الناس بأنه لا وجود له، لكنه يزداد سوءًا مع مرور الوقت حتى يصل إلى درجة أنه لا يطاق.

من الأهمية بمكان بالنسبة للرجال أن يدركوا أنه يوجد مساعدة متوفرة في دبي، وأن صحتهم النفسية ليست هي الشيء الذي ينبغي عليهم تجاهله أو يعانوا منه وحدهم. يمكن التخفيف من الأعراض وتحقيق التعافي أيضًا وذلك بالتحدث إلى خبير الصحة النفسية.

التزام الصمت بشأن الصحة النفسية

يتعرض الرجال والنساء لاضطرابات نفسية متشابهة، لكن قد تكون رغبتهم في التحدث بشأن عواطفهم ومشاعرهم مختلفة تمامًا.

وهو ما قد يؤدي إلى تعامل الرجال والنساء مع الأعراض المختلفة بشكل مذهل. على سبيل المثال، غالبًا ما يحاول الرجال الذين يعانون من  الاكتئاب أو اضطرابات القلقإخفاء مشاعرهم وأحاسيسهم، مما يجعلهم تبدو عليهم علامات الغضب أو العدوانية، بينما يمكن للنساء في أغلب الأحيان التعبير عن حزنهم بسهولة أكبر. 

قد توصف مشكلات الصحة النفسية لدى الرجال بأنها أزمة صامتة.

ففي دبي، من المتوقع أن يكون الرجال أشداء وأقوياء. أما الثقافات الأخرى، فإنها تتسم بمعاقبة أو تهميش الانحراف الجنسي في الرجال بسرعة شديدة، حيث تعتبر الضعف صفة غير رجولية. هذا القانون الذي يحكم سلوك الرجال يمثل أحد العقبات الرئيسية التي تمنع الرجال من التعبير عن آرائهم والتحدث بحرية وطلب المساعدة بشأن صحتهم النفسية.

وحتى في المملكة المتحدة ووفقًا لما أشار إليه موقع MaleHealth.com الموجود في المملكة المتحدة،  قد يشعر الرجال بأنه سيكون من "الضعف وعدم الرجولة الاعتراف بمشاعر اليأس". ونظرًا لأنه من الأيسر بالنسبة للرجال الاعتراف بالأعراض الجسدية، بدلًا من الأعراض العاطفية، فغالبًا لا يتم تشخيص مشكلات الصحة النفسية لديهم. 

الرجال هم الأكثر عرضة لخطر اعتلال الصحة النفسية في دبي

قد يشكل الانتقال إلى بيئة جديدة أو بلد جديد صعوبة بالغة. ففي دبي، يمثل المغتربون حوالي 85% من السكان.

وبالرغم من أن العيش في دولة مختلفة ينطوي على مزايا عديدة، إلا أن الفروقات والاختلافات في اللغة والعادات والطعام والظروف المناخية قد يمثل "صدمة ثقافية" للعديد من المغتربين، الذين يكتشفون أن التجربة تزخر بالتحديات النفسية والبدنية الصعبة.

كما أن الابتعاد عن الدعم من جانب الأسرة والأصدقاء قد يسبب مستوى من التوتر والإجهاد والذي يمنع الشخص من القدرة على الاستمتاع بالثقافة والتنوع الجديد. وهو ما قد يؤدي بدوره إلى اضطرابات نفسية، مثل الاكتئاب والقلق الذي يتطلب مساعدة مهنية متخصصة.

أوضحت الدراسات الحديثة أن الاكتئاب والقلق يوجد بمعدل أعلى بين المغتربين. وتتضمن العوامل التي تبين أنها تزيد من هذه المشكلات ما يلي:

  • القلق بشأن المستقبل المهني
  • الهموم بشأن الدولة الأم
  • صعوبة التكيف والتأقلم مع الثقافة الجديدة
  • الصعوبات المالية

يلجأ بعض الأشخاص إلى تناول الكحوليات أو المخدرات لعلاج أنفسهم. وبالرغم من أن هذا الفعل يوفر راحة قصيرة المدى، فقد يجعل المشكلة تزداد سوءًا على المدى الطويل. تشير الأبحاث إلى أن العديد من الرجال ينخرطون في تناول المخدرات استجابة للتحولات الحياتية المرهقة، مثل: البطالة والطلاق.

ما الذي ستقوله للرجال الذين يكافحون للتكيف والتأقلم مع الضغوط التي يواجهونها؟

يأتي العديد من الرجال إلى دبي لغرض العمل، ومن المهم بالنسبة لهم الحفاظ على التوازن بين العمل والحياة بشكل جيد. وقد يساعدهم ذلك في التخفيف من ضغوط عملهم ووظيفتهم. إن التحدث إلى أشخاص موثوق بهم يعد وسيلة جيدة أيضًا لإيجاد الحلول لأي مشكلة.,/p>

ومع ذلك، إذا استمرت الصحة النفسية للشخص في التدهور، وبدأت في التأثير على عمله وأدائه الاجتماعي، فمن المهم ألا يشعروا بالخجل من طلب الدعم من متخصصي الصحة النفسية. 

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد بشأن علاجاتنا، التي تتضمن العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والعلاج القائم على الاستغراق العقلي والأسري، يمكنك تقديم استفسار عبر الإنترنت. إذا كنت ترغب في التحدث إلى شخص ما بصفة شخصية، يمكنك الحصول على استشارة عبر الهاتف بطلب الرقم (+971) 4 245 3800.

Dr Walid Abdul-Hamid, Consultant Psychiatrist
تمت مراجعة هذه الصفحة من الناحية السريرية من قبل  الدكتور/ وليد عبد الحميد (حاصل على بكالوريوس الطب والجراحة، زمالة الكلية الملكية للطب النفسي، درجة الدكتوراه، استشاري نفسي في مدينة دبي الطبية) في مارس 2019، ومن المقرر مراجعتها من جديد في مارس 2021. الدكتور/ وليد عبد الحميد هو استشاري نفسي متميز ويتمتع بخبرة تزيد عن 30 عامًا في مجال الطب النفسي والصحة النفسية. وأصبح استشاري نفسي في عام 2000 وقد انتخب رئيسًا للجمعية البريطانية العربية للطب النفسي (BAPA) منذ عام 2014. اطلع على الملف التعريفي الكامل الخاص بالدكتور/ وليد هنا.