Benefits of mindful silence in our busy lives | Priory Dubai Mental Health News and Blog | Priory Wellbeing Centre Dubai

في عالم مزدحم بشكل متزايد مع كل وسائل الإلهاء والتشتيت، قد يكون من الصعب العثور على الصمت. فبينما نملأ حياتنا المضطربة بمهمة تلو الأخرى، فقد ينتابنا الخوف من الأوقات التي لا يوجد فيها أي أصوات ونسعى إلى تجنب جميع الخبرات معًا.

يبحث مارك ساموييز، إخصائي علم النفس الإرشادي في مركز برايوري ويلبيينج دبي في السبب وراء خوفنا من فكرة عدم الضوضاء أو الإلهاء، والدور المهم الذي قد يلعبه الصمت في العلاج.

لماذا نخاف من الصمت؟

كشف تقرير صادر عن بروس فيل بعنوان 'The Conversation' أن التعرض الدائم لوسائل الإعلام الخلفية قد شكل مجموعة كبيرة من الأشخاص الذين يخافون من الصمت. وهذا يبين أنه مثل معظم المخاوف، فهو عبارة عن سلوك مستفاد.

وعندما تتوقف الضوضاء، فإنها تتركنا وحدنا مع أفكارنا ومشاعرنا الخاصة، والتي ربما كنا نتجنبها لبعض الوقت.

هل تجد أنه عندما تحاول الخلود إلى النوم، تكون هذه اللحظة هي التي يستيقظ فيها عقلك ويصبح أكثر نشاطًا؟ ربما يكون هذا هو الوقت الوحيد على مدار اليوم الذي تسمح فيه لنفسك بالتوقف والهدوء والتركيز والتفكير.

الصمت في العلاج 

يمكن أن يكون الصمت أحد الأدوات المهمة في العلاج. إننا في مركز برايوري ويلبيينج دبي نأخذ الوقت الكاف لإنشاء مساحة آمنة عندما يتعرض عملاؤنا لصوت الصمت المفقد للسمع لفترة زمنية طويلة. وخلال هذا الوقت، يمكن للشخص البدء في الشعور بالقلق وقد يلاحظ تغيرًا في سلوكه. ونحن نتفهم تمامًا أن الجلوس مع عواطفك قد يكون صعبًا، ونعمل سويًا مع عملائنا على جعلها تجربة أكثر راحة.

العلاج القائم على الاستغراق العقلي

يستفيد العلاج القائم على الاستغراق العقلي بصفة خاصة من الصمت. حيث يساعدك في تركيز وعيك على الحاضر، ومنعك من التأمل بشأن الماضي أو المستقبل. ويستخدم في مجموعة متنوعة من المسائل المتعلقة بالصحة النفسية، بما في ذلك اضطرابات تناول الطعام والاكتئاب والتوتر والإجهاد والقلق، عن طريق المساعدة بالآتي:

  • التخلي عن الأفكار السلبية التي قد تسبب لك الشعور بانخفاض الحالة المزاجية
  • السماح لك بأن تصبح أكثر انسجامًا مع جسمك
  • منحك الفرصة لقبول الأفكار والمشاعر، وهو ما قد يساعد بدوره في زيادة احترام الذات
  • تحديد علامات الإصابة بالاكتئاب أو القلق، مما يسمح لك باتخاذ خطوات وقائية

كيف يعمل الاستغراق العقلي؟

الاستغراق العقلي هو أحد المهارات الممتازة التي يجب تعلمها، لكنه يستغرق وقتًا ويتطلب الصبر والفهم، وهو أمر قد نكون مذنبين بإهماله من حين لآخر.

ثمة طريقتين لممارسة الاستغراق العقلي. عند التأمل بشكل عقلاني، تجلس لفترة من الوقت تراقب تنفسك وتلاحظ أفكارك. وبمجرد ظهورها، ستدرك ما يختار عقلك التركيز عليه، ومقدار الوقت والطاقة التي استنفذتها في التفكير بشأن الماضي والمستقبل. يسمح لك التأمل اليقظ بملاحظة كل فكرة تتبادر إلى ذهنك، وإعادة التركيز على الاهتمام بحاضرك.

ويعد العيش بطريقة عقلانية لحظة بلحظة طريقة أخرى على ممارسة الاستغراق العقلاني، حيث تولي اهتمامك الكامل لأنشطتك اليومية، مثل التنقل أو العمل أو أداء الأعمال المنزلية الروتينية.

إننا في مركز برايوري ويلبيينج دبي غالبًا ما نتقابل مع العملاء الراغبين في "إصلاح سريع".  وفي بعض الحالات، استمرت سلوكياتهم المستفادة حول الصمت لفترة زمنية طويلة. وعليه، فإنه من الأهمية بمكان أن تمنح نفسك الوقت الكاف لإجراء التغييرات وإظهار بعض العطف لنفسك. 

العلاج القائم على الاستغراق العقلي في مركز برايوري ويلبيينج دبي

يتمتع فريق العمل لدينا الذي يضم متخصصون في مركز برايوري ويلبيينج دبي بخبرة عالية في استخدام  العلاج العلاج القائم على الاستغراق العقلي لمساعدة الأشخاص في تحقيق حياة بجودة أفضل.

للحصول على مزيد من المعلومات بشأن كيفية مساعدتنا لك، يمكنك الاتصال بفريقنا بشكل خصوصي على الرقم التالي (+971) 4 245 3800 أو تقديم استمارة استفسار للحصول على استشارة مجانية عبر الهاتف من جانبنا.