Tips and Advice for Dealing with Stress| Priory Wellbeing Centre Dubai Mental Health News and Blog | Priory Wellbeing Centre Dubai

نصائح وإرشادات للتعامل مع التوتر

الإجهاد هو شيء نختبره جميعًا من وقت لآخر. ولكن إذا وجدت أن مستويات التوتر لديك تخرج عن السيطرة، وتجعلك تشعر بالإرهاق، فمن المهم أن تسعى للحصول على الدعم.

في هذه المدونة، قدمنا ​​بعض نصائح المساعدة الذاتية والنصائح لإدارة الإجهاد بطريقة صحية، بالإضافة إلى معلومات حول الدعم المهني وعلاج الإجهاد المتاح في مركز برايوري ويلبيينج في دبي.

نصائح وإرشادات للتعامل مع التوتر

  1. اعترف بمستويات التوتر لديك

الخطوة الأولى نحو إدارة أفضل للضغط النفسي هي الاعتراف بأن التوتر أصبح مشكلة في حياتك، و بأنك بحاجة إلى الدعم.

الشعور بالتوتر والاعتقاد بأنك قادر على الاستمرار بغض النظر عن الوضع الحالي سيزيد الأمور سوءًا. إن تلقي المساعدة والدعم المناسبين سيمكنك من معالجة المشكلة وتجنب الإرهاق المرتبط بالتوتر.

  1. انتبه لجسدك

جسمك هو أول مؤشر على أنك قد تعاني من الإجهاد. انتبه لما تشعر به في أوقات معينة من اليوم - لاحظ كيف تشعر جسديًا وأيضًا كيف تتصرف.

اسأل نفسك ما يلي:

  • هل عضلاتي متوترة؟ هل كتفي متحدبه؟
  • هل أشعر بالضيق مع من حولي؟
  • هل أجد صعوبة في التركيز على المهام؟
  • هل أصبت بصداع؟

إذا كنت تعاني من الإجهاد، فحاول الخروج والمشي في الهواء النقي. ستساعدك هذه الاستراحة القصيرة على إعادة شحن طاقتك وتخفيف بعض أعراض التوتر.

إذا لم تكن قادرًا على المشي، فجرب أسلوب الاسترخاء مثل التنفس العميق، أو الاسترخاء التدريجي للعضلات. يمكن العثور بسهولة على مقاطع فيديو تعرض هذه التقنيات عبر الإنترنت.

  1. خذ وقتك للاسترخاء

حاول طوال يومك الاستمتاع بلحظات صغيرة حيث يمكنك أخذ استراحة من الأنشطة المجهدة.

اذهب للتمشية أثناء وقت الغداء، أو خذ استراحة لتناول القهوة، أو مارس بعض التمارين الخفيفة أو خذ حمامًا مريحًا.

إذا كان هناك شيء ما يجعلك تشعر بالتوتر، فإن الابتعاد لفترة قصيرة عنه ثم العودة إليه لاحقًا سيساعد في تخفيف بعض الأعراض. إذا كنت تواجه صعوبة في أخذ فترات راحة منتظمة في العمل، فحاول "فترات راحة قصيرة". انهض لتحضير القهوة واستمتع بعملية صنعها، واستمتع بالوقت بعيدًا عن مكتبك. ستساعدك هذه اللحظات الصغيرة على منحك "وقت استراحة" وتحسين صحتك في العمل.

  1. تحدث إلى شخص ما للحصول على الدعم

التكتم على ما تشعر به تجاه نفسك يمكن أن يزيد الأمور سوءًا. إذا كنت قادرًا على مشاركة ما تواجهه مع شخص آخر، فقد يكون ذلك مفيدًا.

حاول التفكير في نوع الدعم الذي ترغب فيه من الشخص الذي تثق به:

  • هل تحتاج إلى التحدث إلى شخص ما للتخلص من همومك؟
  • هل تريد معرفة ما إذا كانوا قد مروا بنفس الموقف الذي مررت به، لذا فأنت لا تمر بهذا وحدك؟
  • هل تحتاج إلى مساعدة في إيجاد حل أفضل لكيفية التعامل مع موقف معين؟

بمجرد أن تفكر في الأمر الذي تحتاج إلى مساعدة بشأنه، حاول أن تطلبه. قد تفاجأ بالدعم والتفهم الذي تتلقاه منهم.

  1. تعلم كيف لا تفرط في الالتزام

كلما تقدمت أكثر، كلما بدأت في الشعور بالإرهاق. نريد جميعًا أن نكون متعاونين، وأن نشعر بأننا جزء من المجتمع، ولكن علينا أيضًا أن ندرك أن لدينا حدودنا. يمكن أن يكون للاستهلاك الكثير تأثير ضار على صحتك وعافيتك، مما يؤدي في النهاية إلى الإرهاق.

إذا كانت هناك أشياء معينة يمكنك تقليلها، فلا تخف من قول لا للمطالب التي يمكن أن تساهم في مستويات التوتر لديك.

تعلم كيفية تقييم ما يمكن تحقيقه في يومك من خلال مراعاة ما يلي:

  • ما هي أولوياتك الحالية؟
  • هل هذا التزام قصير الأمد أم طويل الأمد؟
  • هل قمت بتقييم كل ما سيتم تضمينه؟
  • ما الذي يقود قرارك؟

قد يكون من الصعب قول لا للالتزامات التي قد تتسبب في إرهاقك، لكن هذا سيساعد في الحفاظ على جدولك قابلاً للإدارة ويخفف من مستويات التوتر لديك.

  1. حاول تحقيق توازن جيد بين العمل والحياة

التوازن بين العمل والحياة أمر بالغ الأهمية وضروري لإدارة مستويات التوتر.

إذا لاحظت أن وظيفتك بدأت تنتهك مجالات أخرى من حياتك، فحاول التحدث مع صاحب العمل لمراجعة عبء العمل الخاص بك وتقييم ما يمكن إدارته في دورك.

لتحقيق توازن جيد بين العمل والحياة، يمكنك التفكير في:

  • تحمل المسؤولية الشخصية عن التوازن بين العمل والحياة الخاصة بك
  • بعد تحديد ساعات العمل والالتزام بها - يمكن أن تنتظر بعض الأشياء حتى يوم غد
  • أخذ فترات راحة مناسبة طوال اليوم
  • تحديد أولويات المهام وإتاحة الوقت الكافي لإنهائها
  • الفصل بين العمل والحياة المنزلية - إذا كنت تعمل من المنزل، فحاول العمل في منطقة واحدة وأغلق الباب عليها بمجرد انتهاء يوم عملك
  • إدراك أهمية الحياة خارج ساعات العمل من خلال ممارسة الرياضة والهوايات وقضاء الوقت مع العائلة والأصدقاء.

اطلب الدعم المهني للتوتر

يمكن أن يكون استخدام النصائح مثل تلك المذكورة في هذه المدونة مفيدًا، ولكن إذا وجدت أن توترك مستمر أو يزداد سوءًا بغض النظر عما تحاول فعله لتحسين حالتك النفسية، فقد تحتاج إلى طلب دعم احترافي.

يلتزم الأطباء النفسيون والأخصائيون النفسيون ذوو الخبرة لدينا بتزويد كل شخص بعلاج متخصص حتى يتمكن من البدء في الشعور بتحسن والاستمتاع بالحياة مرة أخرى.

لمزيد من المعلومات حول دعم الصحة النفسية المقدم في مركز برايوري ويلبيينج في دبي، يمكنك الاتصال بنا على: (+971) 4245 3800 أو إرسال استفسار عبر الإنترنت.

يمكن العثور على مزيد من المعلومات حول علاج الإجهاد النفسي الذي نقدمه هنا.

تانيا دارامشي، مستشارة نفسية

تمت مراجعة هذه الصفحة من الناحية الإكلينيكية من قِبل تانيا دارامشي (حاصلة على بكالوريوس خدمة اجتماعية، وماجستير في علم النفس، مستشارة نفسية، مدينة دبي الطبية، الإمارات العربية المتحدة). تتمتع تانيا بخبرة تزيد عن 18 عامًا في مجال تقديم الاستشارات المتعلقة بالصدمات والتدخل في أوقات الأزمات وإساءة معاملة الأطفال وإدمان المواد واضطراب التعلق والاكتئاب والقلق والتوتر والحزن وعلاج الأزواج واضطرابات المزاج والأمراض المزمنة واضطراب التكيف. يمكنك الاطلاع على الملف التعريفي لتانيا بالكامل من هنا.