Binge eating: Symptoms, treatment & recovery | Priory Dubai Mental Health News and Blog | Priory Wellbeing Centre Dubai
قد تصبح وتيرة الحياة الحديثة صعبة في بعض الأحيان. يتبع الأشخاص أساليب مختلفة للتعايش مع هذه الضغوطات والتعامل معها، علمًا بأن بعضها قد يكون سلبيًا. لاحظت إيمان بوقفة مستشارة العلاج النفسي في مركز برايوري ويلبيينج دبي أن اضطرابات الطعام تصبح أكثر شيوعًا، مع الأشخاص الذين يعانون من الاضطراب عندما يحاولون التعامل مع أو التكيف مع التغييرات التي تطرأ على الحياة اليومية. 
ثمة أشكال مختلفة لاضطرابات الطعام. يعد نهم الطعام نوعًا معينًا يمكن للأشخاص اللجوء إليه عندما يحاولون التعامل مع الضغوطات التي يواجهونها.

ما المقصود باضطراب نهم الطعام (BED)؟

عادة ما يعرف اضطراب نهم الطعام (BED) بأنه الإفراط في تناول الطعامم أو استهلاك كميات غير عادية من الطعام مع الشعور بعدم القدرة على التوقف أو السيطرة على الدوافع. ويتصف بنوبات نهم الطعام المتكررة والمستمرة.
وبدلًا من أن يكون الطعام مصدرًا للحياة والطاقة، فإنه يتحول إلى طريقة لتفريغ القلق والخزي. وبالرغم من إمكانية حدوث اضطراب نهم الطعام في الرجال والنساء ذوي الأوزان الطبيعية، فقد يؤدي إلى زيادة في الوزن غير مرغوبة.  وهو ما قد يتسبب في شعور الأشخاص وكأنهم منغمسين في دورة من تناول الطعام الإجباري من أجل مواكبة الضغوطات التي يتعرضون لها في حياتهم، والتعامل أيضًا مع وجهات النظر الخاصة بالمجتمع الذي يركز على الأجسام من الناحية الجمالية.

ترتبط نوبات نهم الطعام بثلاثة (أو أكثر) من العناصر التالية:

  • الأكل بسرعة أكبر بكثير من المعتاد
  • الأكل حتى الشعور بالشبع التام
  • تناول كميات كبيرة من الطعام عند عدم الشعور بالجوع المادي
  • الأكل بشكل منفرد بسبب الشعور بالحرج من الكمية التي يتناولونها
  • الشعور بالاشمئزاز أو الاكتئاب أو الذنب بعد الإفراط في تناول الطعام
  • ضيق ملحوظ بشأن نهم الطعام
  • غياب السلوكيات التعويضية (مثل إفراغ الأمعاء بالمسهلات)

يختلف اضطراب نهم الطعام عن النهام. الأشخاص الذين يعانون من اضطراب نهم الطعام يفرطون في تناول الطعام لكنهم لا يقومون بإفراغ الأمعاء بالمسهلات، ومن الممكن أن يعانوا من الوزن الزائد أو السمنة. أما الأشخاص المصابون بالنهام العصبي فإنه يتناولون كميات كبيرة من الطعام بشكل غير طبيعي (نهم الطعام) ومن ثم يستخدمون طريقة إفراغ الأمعاء بالمسهلات كسلوك تعويضي (القيء أو استعمال المسهلات أو مدرات البول) أو الصيام أو ممارسة التمرينات الرياضية بشكل مفرط.

العلاج المتوفر لاضطراب نهم الطعام

ثمة العديد من المناهج العلاجية التي تساعد الأشخاص في التعامل مع اضطراب نهم الطعام، بما في ذلك العلاج السلوكي المعرفي (CBT) والعلاج السلوكي الجدلي (DBT) والعلاج بالقبول والالتزام (ACT).

سيعتمد العلاج الذي يتم إجراؤه على احتياجات الفرد. ومع ذلك، يمكن أن تساعد جميع العلاجات الأشخاص في تحقيق ما يلي:

    1. إدراك وجود مشكلة
    2. المعرفة بأن علاقتهم مع الطعام غير صحية
    3. طلب المساعدة بشكل فعال من الأشخاص القريبين منهم وطلب الدعم منهم
    4. الوصول إلى إخصائي في مجال تلقي العلاج المناسب
    5. زيادة الوعي بما يتم تناوله وتذوقه وكيفية التركيز مع أجسامهم لمنحها علامة الشبع
    6. تزويد أنفسهم بالمهارات اللازمة للتعامل مع وإدارة الإجهاد والقلق والاكتئاب

إذا كنت ترغب في معرفة المزيد بشأن علاج اضطراب الطعام المتوفر في مركز برايوري ويلبيينج دبي، يرجى الاتصال على الرقم (+971) 4 245 3800 للحصول على استشارة مجانية عبر الهاتف اليوم. كما يمكنك أيضًا تقديم استفسار عبر الإنترنت بشكل خصوصي من أجل التحدث إلى أحد أفراد فريق العمل لدينا.

Imane Bougueffa, Counsellor
تمت مراجعة هذه الصفحة من الناحية السريرية من قبل  الدكتورة/ إيمان بوقفة (حاصلة على درجة البكالوريوس في الطب النفسي، ماجستير العلوم في الطب النفسي، مرشد علاجي مدينة دبي الطبية) في مارس 2019، ومن المقرر مراجعتها من جديد في مارس 2021. الدكتورة إيمان هي إخصائية الطب النفسي تتحدث بثلاث لغات (العربية والفرنسية والإنجليزية) ولديها خبرة تصل إلى 9 سنوات في هذا المجال. وتتمتع بخبرة هائلة أيضًا في التعامل مع البالغين والأطفال. تتخصص الدكتورة إيمان في العلاج بالقبول والالتزام (ACT) في علاج اضطرابات الحالة المزاجية، كما أنها تمتلك خبرة كبيرة في التعامل مع مشكلات الأطفال، بما في ذلك التبول اللاإرادي والغيرة والمخاوف والتعليم واضطراب نقص الانتباه مع فرط النشاط (ADHD) وصعوبات التعلم. اطلع على الملف التعريفي الكامل الخاص بالدكتورة/ إيمان هنا.